علم العرافه


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 مازن2

مازن2

    ساكن بيحلم

  • سكان جزيرة الاحلام
  • 240 مشاركة
  • النوع: ولد
  • المكان: ام الدنيا

تاريخ المشاركة 02 January 2005 - 01:11 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
العرافة :

دراسة موسعة حول علم العرافة وتشمل :
= العرافة وتعريفها .

=أنواع العرافة : =العرافة الملهمة .
=العرافة الاتصالية .
=العرافة الاستنتاجية .

=تصنيف العرافة ويشمل :
=عرافة الخطوط والأشكال ( العرافة العملية ) وتشمل :

1= عرافة الخطوط والأشكال في النبات .
2= عرافة الخطوط والأشكال في عالم الحيوان .
3= عرافة الخطوط والأشكال في الإنسان ويتضمن :

1- قراءة اليد 2 _الازلام 3 _ضرب الأقداح 4_تصاعد الدخان 5 _ رمي النرد أو حجر النصيب 6_الودع وطش -7الخرز 8 _الرمل 9 _ صب الرصاص 10 _ ورق اللعب التاروت 11 _ قراءة الفنجان

4= عرافة الحروف والعلامات الكتابية وتتضمن علم الحرف .

5= عرافة الأعداد وتتضمن :الجو متريا _الزايرجة _ الاوفاق

6= عرافة الأفلاك وتفسيرها وتتضمن :

قراءة الأبراج وتشمل :حركة القمر وحركة الشمس والنجوم . قراءة الأنواء ويشمل : الرعد والبرق والمطر والريح والعواصف. قراءة الوقت وتشمل : الأيام والأسابيع والأشهر والسنوات .

العرافة :

العرافة هي قراءة أو تفسير أو تأويل لشيء ما حدث أو سوف يحدث . وهي محاولة للتنبؤ واستطلاع المغيب من الأمور وهي تعتمد على قوى الفراسة والتنبؤ داخل الإنسان . ابتكرها الإنسان لأنه كان مولعا بالتعرف على أسرار الماضي وخفايا الحاضر لكي يقوم بالتنبؤات وكشف الأحداث القادمة . وكان بعضها يصيب وبعضها يخطئ . والعراف هو كاهن بالضرورة قديما .والعرب فرقت ما بين العرافة والكهانة حيث قالوا أن الكهانة مختصة بأمور مستقبلية والعرافة فخاصة بأمور الماضي وكان العرب يعتقدون أن للكاهن القدرة على كل شيء .
فكانوا يستشيرونه في كل أمر جلل من أمورهم ويتقاضون إليه في خصوما تهم ويستطبون في أمراضهم ويستفتونه في ما أثقل عليهم .والكهان كانت لهم منزلة أعلى المراتب والكهان جميعا من أهل العلم الفلسفة والطب والقضاء والدين . كما هو شأن الكهان في سائر الأمم القديمة .
أنواع العرافة :

1= العرافة الملهمة :

ويغلب عليها الطابع الديني وهي اتصال العراف بالله وتلقي المعلومات بأمره ( عالم الغيب فلا يظهر غيبه على أحدا إلا من ارتضى من رسول فانه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا ) الجن 26 28 .
أو دراسة الكتب السماوية فيلهمه الله المعرفة ( وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين ) النمل 75
2= العرافة الاتصالية :


وهي اتصال العراف بقوى غيبية كالجن والشياطين والعفاريت وتلقي المعلومات منها وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام
عرافة سلم الجان.

حيث يصعد حشد من الجن إلى جهة السماء ويسترقون السمع والجن الأعلى يخبر الأدنى ويسلمه للذي يليه إلى أن يضع الجن الأخير هذا السمع أو الكلام في آذن العراف فينطق به وقد ورد ذلك في قوله تعالى في القران الكريم في سورة الجن ( وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا ) ( وأنا لمسنا السماء فوجدناها قد ملئت حرسا شديدا وشهبا ) .
عرافة اختيار الجان :

حيث يختار الجن إنسانا معينا فيتصل به ويخبره بما يجهله من شتى المواضيع . عرافة اختيار الإنسان للجان :

حيث يختار الإنسان نوعا من الجن فيتصل به عن طريق تعاويذ خاصة فيخبره وقد ورد ذلك في قوله تعالى في القران الكريم (وانه كان رجال من الأنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا )
3= العرافة الاستنتاجية :

وهي عرافة لا تعتمد على قوى غيبية بل على الاستنتاج الذي يقدمه العراف بما يملك من قدرات خاصة على ذلك وتشمل :
العرافة التخمينية :
وهي ما يستند العراف بالظن إليه والتخمين والحدس والتقدير ( وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وأن الظن لا يغني عن الحق شيئا ) النجم 28 .
العرافة الاستدلالية :
وهي ما يستدل عليه العراف بالتجربة والعادة فيستدل على الذي يحدث بما وقع قبل ذلك . مثال ( إذا أرعدت السماء أمطرت ) وغلب على تلك العرافة الطابع العقلي وتعتمد هذه العرافة في جوهرها على الربط بين الحوادث ربطا يعتمد على تكرار الحوادث .

تصنيف العرافة :

العرافة تتضمن حقولا كثيرة ولها كم كبير من النصوص التي ترمي إلى معرفة حدث ما .
1= عرافة الخطوط والأشكال :

وهذا النوع من العرافة هو أكثر رواجا بين الشعوب وبين الناس إلى يومنا هذا ويستند إلى خطوط وأشكال أو حركات تعطي انطباعا أو تكون مفتاحا لقراءة الغيب .وتنقسم هذه العرافة إلى عدة حقول تتضمن ( الطبيعة _ النبات _الحيوان _ الإنسان )
وهذه الأنواع من العرافة لا دخل للإنسان في حدوثها فالخطوط والأشكال الموجودة فيها طبيعية . ويعتبرها العرافون إشارات من السماء تدل على حدوث حدث معين . وقد وضعت هذه الخطوط والأشكال فيما خلقه الله تعالى من طبيعة ونبات وحيوان وإنسان لتشير أو لتنذر بوقوع أحداث معينة .

= الخطوط والأشكال الموجودة في الطبيعة :
من المعلوم أن الطبيعة تختزن الكثير من الصور والأشكال التي تكون بمثابة إشارات تدل على وقوع شيء ما وشيك الحصول كالبرق والبرد والصقيع والمطر والسيول والزلازل والبراكين وغير ذلك من الكوارث الطبيعية .
وكل ذلك يعطي صورة للعراف أو تصورا ليقرأه أو يفسده باعتبار تلك الدلالات إشارات أو إنذارات باعتبارها علامات أو أحداث اجتماعية أو طبيعية أو سياسية مختلفة.

= قراءة الخطوط والأشكال الموجودة في النبات :
وهذا النوع من العرافة مارسه القدماء وذلك بقراءة مراحل نمو نباتات معينة أو أشجار معينة أو مجموع النبات والأشجار بشكل عام ودرسوا نظام مراحل نمو الإنسان وقارنوه بمراحل نمو تلك النباتات والأشجار ( الدرويديين )
وبحثوا في جذور وهيئات لاجزاء النبات أو ثمارها واستخرجوا منها الأدوية الفعالة لعلاج معظم الأمراض.
= قراءة الخطوط والأشكال الموجودة في عالم الحيوان.
هذا النوع من العرافة يشكل أغلب أنواع العرافة السحرية الخاصة بالخطوط والأشكال . وهو يعتمد على مراقبة حركات الحيوانات والطيور وقراءتها وكان العرب يسمون هذا النوع من العرافة ( بالعيافة ) .

4= قراءة الخطوط والأشكال في الإنسان :
وهي نوع من العرافة تحدد من خلالها الأشكال والخطوط المرسومة على علائم الإنسان . تحدد طبيعته ومزاجه وحظه إلى ما هنالك مما يخص الإنسان ويقع في هذا الحقل من العرافة أنواعا كثيرة ......
= قراءة اليد :
ويشمل هذا النوع من العرافة دراسة اليد بصورة عامة من حيث شكلها وحجمها وخشونتها ونعومتها ودراسة الأصابع والأنامل والسلاميات من حيث طولها وقصرها وغلظها ودقتها ثم دراسة العقد والأظافر .
=قراءة الكف :

ويشمل هذا النوع من العرافة دراسة خطوط الكف وهضبتها والعلامات الإضافية كالنجمة والمربع والنقطة والصليب والمثلث والمستطيل . وهذه العلامات تكشف ماضي الإنسان وحاضره .
وهذا العلم يرتكز على قواعد وثوابت تقود الى معرفة شخصية صاحب الكف مستندة بذلك إلى شكل اليد وحجمها الموجودة في راحة الكف من هضبات وخطوط وأشكال .فقد ذكر الإنجيل المقدس = ( يختم على يد كل إنسان ليعلم كل الناس عملهم = وفي يمينها طول أيام وفي يسارها الغنى والمجد ) أيوب أمثال
كما ذكر القران الكريم =( سنريهم آياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق = بلى قادرين على نسوي بنانه =)
وأيضا صرح في سفر زهر ( عبرانية كتاب السناء ) نص للصوفية اليهودية للقرن الثالث عشر يقول : في القبة التي تغلف الكون نرى صورا كثيرة مشكلة من النجوم والكواكب . إنها تكشف الأمور الخفية والألغاز العميقة وعلى نحو متشابه على جلدنا الذي يحيط بالكائن البشري توجد أشكال وخصائص هي النجوم لأجسادنا .
= قراءة خطوط الوجه والجسم أو الهيئة :
وهذا النوع من العرافة يسمى ( علم الفراسة ) ويتضمن الكشف عن استعدادات الشخص من ملامح وجهه وجسمه . ولا شك أن الحياة التي يعيشها الفرد تطبعه بطباعها وقد كان أول من وضع قواعده ( فيلمون الطرسوسي )
وكان يستشهد بذلك بقول السيد المسيح عليه السلام في إنجيل متى 6 _22 = فان كانت عيناك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا = ثم توسع فيه الناس حتى استأنس المسلمون له بقول الله عز وجل في القران الكريم .
= إن في ذلك لآيات للمتوسمين = وكذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم =اتقوا فراسة المؤمن فانه يرى بنور الله = وكلام الله تعالى يعتبر للمتوسمين أي المتأملين في تراكيب البنية وتناسب أجزائها وارتباطها بالأصول وقد وضع العالم والشاعر الفرنسي ( لاناتير ) عام 1801 أسس هذا العلم .

5= قراءة الخطوط والأشكال الاصطناعية ( العرافة العملية )
ويقع في هذا النوع من العرافة جميع العمليات التي يقوم بها الإنسان لكي يحصل من العلامات أو الأشكال الناتجة عن عمله على إشارات يقيم عليها تنبؤاته . وهذه العرافة قديمة جدا مثل عرافة الزيت والماء والأزلام وتصاعد الدخان والنرد والودع والرمل والمندل وهناك أنواعا حديثة نسبيا مثل قراءة الفنجان وورق اللعب وخطوط القلم وغيرها .
= سكب الزيت بالماء :
وهي تقنية سهلة جدا حيث يسكب في إناء يحوي على ماء كمية من الزيت فيطفوا الزيت مكونا أشكالا وحلقات يستدل منها العراف على ما يريد . ويعتبر هذا النوع من العرافة من أقدم أنواع المعرفة حيث مارسه الملك السومري ( اينميدر أنكي ) من سبار وذلك قبل طوفان نوح .
ويرى عراف هذا النوع أنه إذا ما تكونت حلقة كاملة واتجهت نحو الشرق كان ذلك في نظره فالا حسنا وأما إذا انكسرت الدائرة فهو فال سيئ ويعتبر تكون الحلقة على سطح الماء واتجاهها كاملة دون أن تنكسر نحو الشرق فالا حسنا لمن يعزم على السفر وعلامة جيدة لشفاء من يعاني من المرض .أما إذا تكونت حلقتان كبيرتان فهو فال حسن إذ سوف تلد الزوجة ولدا وسوف يشفى المريض من مرضه . أما انتشار الزيت فوق سطح الماء فكان نذير شؤم عند صاحب العرافة .
= الأزلام ( ضرب الأقداح ) :
وهي سهام صغيرة توضع في وعاء ويقترع بها .للإجابة بنعم أو لا وأول من استخدمها ( البابليون ) للاقتراع بين الأبناء . وعند تحديد الحصص في الأملاك وقد استخدمها العرب استخداما واسعا وخاصة في الجاهلية حيث كانوا يضربون بها ليستفتوا في أمر ما . وقد ذكرها القرآن الكريم بقوله تعالى ( يا آيها الذين أمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . إنما يريد أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل انتم منتهون ) المائدة 90 91 = تصاعد الدخان :
وهو قراءة أشكال الدخان الذي يتصاعد من مبخرة العراف عندما يعزم على المريض أو عندما يبخر المكان الذي يقرأ فيه فاله . وهذا النوع من العرافة الاصطناعية العملية قليل جدا وقد عثر على نص قديم في مدينة ( نفر ) مع لوح مطول من العهد البابلي القديم .
= رمي النرد أو حجر النصيب :
=الودع ( طش الخرز ) :
وهو نوع من العرافة يعتمد على الأشكال والمواقع التي تتخذها أنواع خاصة من الأحجار والخرز وهي النوع المفضل الذي يستعمله العرافون الشعبيون في الوقت الحاضر .
= علم الرمل :
وهو علم عرافي يعتمد على وضع أسطر مؤلفة من نقاط متتابعة . وتتخذ هذه الأسطر والنقاط عدة ترتيبات يختص كل منها بواحد من الأمور . وهو علم جليل القدر وسر عظيم وهو علم قديم يرجع زمنه إلى نبي الله إدريس عليه السلام لما قيل عنه أنه أول من رسم الأشكال الهندسية وخط الرسوم الثلاثة وفي حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم = كان نبي من الأنبياء يخط فمن وافق خطه فذاك = وان أقدم كتاب بهذا العلم اسمه ( أي تشينح ) الصيني وهو أقدم نموذج من كتب العرافة التي تستخدم عرافة الرمل وهو عبارة عن سلسلة من التنبؤات الإلهية يبلغ عددها أربع وستين نبوءة كتبها الملك = وين مؤسس أسرة تشاو الملكية الحاكمة قبل 1000 عام من مولد المسيح .
= صب الرصاص :
وهو إجراء عرافي منتشر في العالم أجمع وطريقته يقوم العراف بإذابة قطعة رصاص على النار ثم يرميها على التراب فتتشكل بطريقة ما يقوم بعدها العراف بقراءة هذا الشكل واستنتاج ما يراه مناسبا له .وهو ما زال يمارس حتى اليوم في الأوساط الشعبية .
= ورق اللعب ( التاروت ) :
يستعمل اليوم ورق اللعب المكون من 22 ورقة لقراءة الفال أو الحظ وهو نوع من العرافة يستخدم الأرقام والرسوم التي على الورق وطريقة ترتيبها .
ويبدو أن الجذر القديم لورق اللعب الحديث هو شجرة التاروت القديمة المرسومة بهيئة عشر دوائر أو اثنين وعشرين خطا يقرأ كل منها بطريقة تدل على هيئة أو نمط معين وقد ظهرت هذه الشجرة قديما في عقيدة ( القبالا ) اليهودية التصوفية . واعتمد التاروت في فن العرافة اليهودية . والقبالا هي فكر تصوفي يهودي موجود في كتابين أساسيين . الأول كتاب التكوين (سيفر يتصراه ) وكتاب الإشراق ( الزوهار ) .
= قراءة الفنجان :
وهي نوع من العرافة تعتمد على طريقة ظهور الخطوط بشكل اعتباطي والأشكال التي يكونها راسب القهوة على جداره الداخلي .
= خطوط القلم :
وهو نوع من العرافة يعتمد على التنبؤ من خلال الأشكال والخطوط التي يقوم ا الإنسان برسمها اعتباطيا على ورقه . وأيضا هناك أنواع عديدة من العرافة تعتمد على الخطوط بطريق الصدفة لتدل على أشياء حصلت أو سوف تحصل. 2= عرافة الحروف والعلامات الكتابية :
تشكل الحروف والعلامات الكتابية إضافة إلى وظيفتها إشارات ورموزا دالة على أشياء ومن الممكن استخدامها تأويلا في قراءة الفال والمصائر وتاريخ عرافة الحروف يعود إلى أول اختراع الكتابة من قبل السومريين الذين كانوا يرون في الكتابة إشارات أو رموزا أو صورا رمزية للآلهة لنقل رسالة من العلي بشأن ما سيجري بعد ذلك . فأصبحت وظيفة الكتابة نقل الخيرات الإنسانية إلى المستقبل _ أي الرسائل إلى المستقبل وهذا ما تنشده العرافة أصلا .
وقد شاع علم الحرف عند العرب واستعمل في عرا فتهم وللحرف جسم وروح ونفس وقلب وعقل وقوة طبيعية وقوة كلية وحظ وجهة ومعدن وكوكب وهو ثلاثة أنواع :الأول تارة يكون فلكيا وهو الحرف العلوي الروحاني والثاني وسطيا وهو اللفظي والثالث يكون سفليا وهو الرقم الخطي .
3= عرافة الأعداد :
إن الأعداد منذ القدم كانت تعامل كدلالات رمزية . وكان بعضها يحمل قدسية خاصة وكان لذلك أثره في نشوء الفلسفة الفيثاغورسية التي تنظر إلى الوجود كله من خلال الأعداد ، وتربط بين إيقاع الكواكب والموسيقى والأعداد والفكر البشري ربطا محكما .وإذا كانت الفلسفة قد احتوت الفكر العددي أنضجته كتيار فلسفي مهم . فان العرافة احتوت الأعداد أيضا بصيغ متعددة .
=الجو متريا :
وهي التأويل الرمزي للأعداد الذي ظهر مبكرا في الحضارات العراقية القديمة ثم ظهر بقوة في القبالا ( والقبالا هي فكر تصوفي يهودي موجود في كتابين أساسيين هما كتاب التكوين سيفر يتصراه وكتاب الإشراق الزوهار .واستمر التأويل حتى يومنا هذا ومن الكتب التي تبحث هذا المجال كتاب المعنى السردي للأعداد ( لفرانز زيمرمان ) يتحوي في مستهله :
(( يحتوي العدد على الحكمة الأسمى في الصورة الأكثر اقتضابا . انه القانون الداخلي ، النظام العظيم . الكون بأسره مشيد عليه ))
= علم الزايرجه :
وهو علم عرافي يعتمد على خلط الحروف بالأعداد والأشكال الهندسية السحرية كالأوفاق والدوائر وأوتار البروج والمعادلات الرياضية والكسور . ومن هذا العلم يستخرج العراف مصائر الدول والأفراد والظواهر وغير ذلك
= الأوفاق :
وهي أشكال مربعة أو مثلثة أو مستطيلة تحتوي على أرقام وحروف وتتميز بخصائص عرافية وسحرية كبيرة . = عرافة الأفلاك وتفسيرها ( التنجيم ) :
يكمن الفرق بين علم الفلك والتنجيم أن الفلك علم يقوم على أسس علمية ورياضية ثابتة بينما التنجيم هو عمل عرافي الغرض منه هو التنبؤ بالمستقبل . وقد اشتمل التنجيم على سبعة حقول :
=قراءة الأبراج :
وقد قسم البابليون الأبراج إلى 12 برجا ووضعوا أقدم خارطة للبروج يرجع زمنها إلى القرن الخامس قبل الميلاد وهناك بعض النصوص التنجيمية حول الأبراج منها = عندما يكون كوكب المشتري في برج الأسد وكوكب زحل في برج الدلو يمكن القول أن مطرا غزيرا سوف تصيب جميع البلدان وسوف تزداد القوة البشرية للناس وتحل الوفرة في محصول الحبوب = عندما يكون كوكب المشتري وزحل سوية أما في برج الدلو أو الأسد يمكن القول أن المطر سوف يسقط بغزارة عاليه .
= قراءة حركة القمر :
من حيث حلولها في المنازل . = قراءة حركة الشمس :
من حيث حلولها في الكواكب والأبراج . = قراءة الأنواء :
وتشمل الرعد والبرق والمطر والريح والعواصف . = قراءة الوقت :
وتشمل الأيام والأسابيع والأشهر والسنوات وتحديد ما هو نحس منها وما هو حسن ( مثال ) الأيام السعيدة في شهر أيار 10_15 16_ 18_20_ 22_ 24 _26 _ وإنها أيضا حسنة للعبادات والسؤال

#2 ahmoda

ahmoda

    ساكن احلامه بتتحقق

  • سكان جزيرة الاحلام
  • 1149 مشاركة
  • النوع: ولد

تاريخ المشاركة 02 March 2005 - 12:09 PM

شكراً يا مازن على هذا التحليل الممتع , والمفيد



و في انتظار الجديد منك دائماً


تقبل تحياتي
هل هناك جنون أكثر من ذلك ؟

قصة رومانسية


الجزء الأول

الجزء الثاني




0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين